تربية كربلاء تشارك في مؤتمر الصحة المدرسية الاول


شارك السيد المدير العام الاستاذ عباس عودة عليوي في المؤتمر الاول للصحة المدرسية الذي عقدته دائرة صحة كربلاء/قسم الصحة العامة/شعبة الصحة المدرسية والذي اقيم على قاعة مدينة الامام الحسين (ع) الطبية ويعنى بالدور المهم الذي تضطلع به اللجان الطبية والصحة المدرسية في عملية فحص الطلبة للمراحل كافة.

واستهل المؤتمر بعرض توضيحي للمهام التي انجزت خلال العام الحالي وبقية الاعوام الثلاثة الماضية قدمه د. صباح الغانمي مدير شعبة الصحة المدرسية الذي بين من خلال المعلومات المطروحة كيفية الاجراءات المتابعة في عملية الفحص للتلاميذ الجدد والطلبة والفئات المشمولة من طلبة المعاهد والجامعات مقدما جملة من الاعداد والاحصائيات حول مساهمة اللجان الطبية في كشف العديد من الحالات المرضية ومعالجة اغلبها لافتا الى وجود قاعدة بيانات متكاملة لجميع المشمولين بدءا من رياض الاطفال وحتى الجامعات.

واضاف الغانمي أن الخطة المعدة لعملية الفحص شملت الالاف من الطلبة في الية متعددة تبدأ من فحص العيون والسمع والوقوف عند المشاكل النفسية والصحية وحتى مسألة امراض الاسنان التي يعاني منها اغلب التلاميذ وتنتهي بخطة اللقاحات التي نحصن من خلالها طلبتنا ونقيهم الاصابة بالأمراض المتعددة مشيرا الى أن هناك تفاعل كبير جدا مع تربية كربلاء لاسيما في مجال حالات التربية الخاصة وامراض التوحد وممن يدرجون في خانة ذوي الاحتياجات الخاصة عبر لجان مشتركة بين المشرفين وشعبتي الصحة المدرسية في صحة كربلاء وتربية المحافظة مؤكدا وجود دورات عدة شارك فيها موظفينا لتطوير العمل والرقابة الصحية في جميع المدارس لاسيما حملات التوعية عن المخدرات ومخاطرها.

الى ذلك اعتلى منصة المؤتمر الاستاذ عباس عودة عليوي المدير العام للتربية في محافظة كربلاء المقدسة للحديث عن دور جميع القطاعات الخدمية في المؤسسة الحكومية في دعم العملية التربوية للوصول الى رعاية صحية وعلمية نموذجية مستشهدا بالحالات الاستثنائية التي حدثت خلال العملية الإمتحانية ودور دائرة صحة كربلاء المتفاني في الاستجابة السريعة ونقل الطلبة الى اقرب مستشفى للعناية والمعالجة الفورية معلقا على التقرير الذي اعدته شعبة الصحة المدرسية قائلا ان زيادة اعداد المدارس هي مشكلة بلد وتحتاج الى تمويل لزيادة الاعداد منوها الى ان كربلاء لم تشهد بناء مدرسة منذ عام 2014 كاشفا ان المحافظة تحتاج الى نفس العدد الحالي لمدارس المدينة لحل مشكلة الدوام الثلاثي على اقل تقدير لافتا الى ان النمو السكاني للعائلة الواحدة يتصاعد عاما بعد عام فضلا عن زيادة اعداد المهجرين وبالتالي اصبحت عوامل كثيرة ومؤثرة على الواقع التعليمي والصحة بشكل عام مثنيا على جهود الملاكات التدريسية واولياء الامور والمنظمات غير الحكومية ومساهمتها في بناء الصفوف وتأهيل المدارس.

هذا وقد دعا السيد المدير العام الى ايجاد السبل الكفيلة لرعاية الكوادر التدريسية والطلبة في ان واحد من حيث اجور المراجعة وتسهيل الاجراءات.

واشار المدير العام الى مسالة الاجازات المرضية وضرورة مراعاة الايام الممنوحة للإجازة باستثناء الحالات الخاصة وفي خضم ملاحظاته دعا الى توسعة خطة العمل في مجال مراقبة الاسنان وامراض التسوس التي تصيب الاطفال ونشر الملصقات والبرامج التوعوية الكفيلة بمعالجتها معربا في ذات الوقت عن شكره للجهود المقدمة والاستثنائية من قبل دائرة صحة كربلاء وقسم الصحة العامة.

هذا وقد جرت عدد من المداخلات من قبل مدير صحة كربلاء وعدد من الاطباء والحاضرين الذين وعدوا بتذليل جميع العقبات والاتفاق على عدة اجراءات تخدم الشأن التربوي.

وفي ختام المؤتمر منحت دائرة صحة كربلاء درع الابداع للسيد المدير العام كما منح الوفد التربوي الذي رافق السيد المدير عدد من الشهادات التقديرية والى جميع من ساهم في الارتقاء بواقع الصحة المدرسية والبيئية.

يذكر أن المؤتمر شهد حضورا فاعلا من وزارة الصحة ومديري تربية وصحة كربلاء ومسؤول لجنة التربية في مجلس المحافظة وعدد من المشرفين التربويين ومدير قسم التعليم العام والملاك في المديرية وعدد من الاطباء والفعاليات المجتمعية.

تحرير: جهاد جعفر الاسدي


11/10/2018  7:45 صباحاُ 

الاعلانات

تربية كربلاء تعتمد على تكنلوجيا الاتصال في تدريب الكوادر التدريسية......

التحقيقات

البيوت التراثية

الانجازات

فتح مدارس جديدة

نتائج الامتحانات الوزارية

نتائج الدور الثاني لسنة 2016-2017

19/09/2017

عدد الزيارات

عدد زوار الموقع

2521784

عزاء التربية محرم 2017

استطلاع الرأي